الحلقة 07 : لغة العيون

قياسي

هنالك بعض الكلام غير المنطوق الذي نتكلم به وبطلاقة لكننها ربما لا نعرف ولا نتقصده، ولا نجد غالباً من يفهمه، تبدو هذه اللغة لمن لا يقرأها طلاسم لا يعرف معانيها، وغالباً ما تكُون الزوجات من أمهر الناس في قراءة أعين أزواجهنّ، فيعرفن من النظر إلى عين الزوج إن كان منزعجاً أو سعيداً أو مهموماً، والأصدقاء أيضاً ماهرون في قراءة أعين أصدقائهم، لكن كيف يتم هذا ولماذا؟ إنّها المشاعر فهي التي تترجم العيون، حتى لو لم تكن مشاعر إيجابية فحتى الأعداء يفهمون غالباً عيون بعضهم البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *